كيفية التعامل مع التوتر المدرسي

في : عائلتي حياتي

كيفية التعامل مع التوتر المدرسي

توتر إيجابي، توتر سلبي

يمكن أن يلعب التوتر المعتدل دورا إيجابيا في نمو الطفل (كما هو الحال لدى البالغين)، لكن التوتر المتكرر أو المزمن يمكن أن تكون له تأثيرات مدمرة، خاصة عندما يظهر في سن جد مبكرة (يعاني الأطفال في المرحلة الابتدائية بشكل متزايد من توتر الأداء الجيد).
إذا أصبحت المدرسة مرادفة للقلق، فهذا يشكل خطرا.

علامات التوتر المرتبطة بالمدرسة

لا يستطيع الأطفال دائما التعبير عما يشعرون به، لذا فإنهم يعبرون عن عدم ارتياحهم عبر عدد من الإشارات الجسدية والنفسية المفاجئة وغير المعتادة (مشاكل في النوم أو كوابيس أو آلام متكررة في المعدة أو صداع في الرأس، أو فقدان الشهية، والعزلة، وتقلب في المزاج، والسلوك العدواني، وقلة النظافة، وسلوك متراجع مثل مص الإبهام أو التبول اللاإرادي.
هذه العلامات تستوجب التصرف بسرعة.

احترام روتين بوتيرة هادئة في المنزل

حين يكون إيقاع الحياة منضبطا، يشعر الأطفال بمزيد من الأمان، وينبغي إخبارهم مسبقا بأي تغيير في الجدول، وإذا كانت أسرتك دائما في حالة حركة، ينبغي تخصيص لحظات من الهدوء مثل حمام جيد، أو طقوس قراءة قصة قبل النوم…

التواصل مع الأستاذ

في كثير من الأحيان، يمكن للأستاذ أن يخبرك بطبيعة علاقات طفلك مع زملائه في الفصل أو صعوبات في التعلم أو المنافسة المفرطة، هذه هي العوامل المؤدية للتوتر.

الاستعانة بطرف ثالث

إذا استمر التوتر، يجب الاستعانة بخدمات مدرب أو من الأفضل استشارة طبيب نفساني، فهو لديه القدرة على مساعدة الطفل على البوح وحل المشكلة.

لا تترددوا في تغيير المدرسة

يكون تغيير المدرسة أحيانا إلزاميا، لأن بعض الأطفال لا يستطيعون مسايرة روح تنافسية لا تناسبهم، وتكون ملائمة لأطفال آخرين. لكن قبل تسجيله في مدرسة أخرى، ينبغي أن توضح له أن هذا التغيير ليس نتيجة للفشل، إنه فقط اختيار لمنهج تدريس مختلف يسمح للطفل بتحقيق ذاته، وإبراز مهاراته.

شارك على

التعليقات

لترك مراجعة ، يجب أن تقوم بتسجيل الدخول - تسجيل الدخول

Activer les notifications    OK Non merci