أعصاب المعدة : حالة نفسية لا علاقة لها بالمرض العضوي

أعصاب المعدة، مرض أصبح متداول بكثرة فما مدى صحة هذا المصطلح وهل فعلاً هناك علاقة ما بين الجهاز الهضمي والأعصاب. الدكتور عبد العزيز زيان الاختصاصي في أمراض الجهاز الهضمي والكبد سيعرفنا عن قرب من أعصاب المعدة، أسبابها وعلاقتها بالتوتر والانفعال.

ما هو مرض أعصاب المعدة؟

مصطلح “أعصاب المعدة” أطلقه بعض الأطباء وليس له أي سند علمي، لأن المريض عندما يقول “أنا عندي العصب في المعدة” يعني ان المعدة التي تخلق المرض النفسي، وأنا أقول لا، وأوضح أن عصب المعدة هو التهاب للمعدة ناتج عن حالة نفسية تسمى بالفرنسية (gastrite de stress)، لكن علميا لا يمكن تشخيص الحالة إلا بعد إجراء فحص بالمنظار الذي يؤكد إلى حد ما عدم وجود مرض عضوي بالمعدة، وأن الالتهابات ناتجة عن حالات انفعالية.

ماهي أسباب هذه الالتهابات؟

هناك عوامل كثيرة، فبالإضافة إلى الانفعال والعصبية، قد يكون الشخص تناول وجبة غير صحية، أو أخذ دواء للصداع بدون استشارة طبية، أو ببساطة تناول الطعام بسرعة، لكنه لا يبالي لكل هذه الأسباب ويصر على وجود عصب المعدة.

بشكل عام، ماهي أسباب ألم المعدة؟

– التغذية الغير السليمة
– أكل كميات كبيرة
– استهلاك الأدوية بكثرة
– التدخين

ماذا عن علاج هذه الحالة؟

العلاج يمر عبر مراحل  :
– أولا الأدوية المتخصصة في علاج التهابات المعدة.
– ثانياً تغيير نمط الحياة واتباع حمية صحية ملائمة.
– وأخيراً الإتباع مع طبيب نفسي لتتبع الحالة.

بسبب نمط الحياة أصبحت العديد من الأسر لا تجتمع إلا في وجبتي الفطور والعشاء، فما هو تأثير تناول الطعام في وقت متأخر من الليل؟

طبعا له تأثير ويسبب آلاما بالمعدة، فلابد من ترك مجال للهضم مع الحرص على أكل وجبة العشاء على الأقل ساعتين قبل النوم.

ماهي النصائح التي يمكن تقديمها؟

إذا كان الشخص يعاني من آلام المعدة لمدة تفوق ثلاثة أشهر متتالية، هنا التشخيص عند الاختصاصي يصبح إجباريا والكشف بالمنظار ضروري أيضا، كما عل المرضى اتباع وصفة الطبيب وأخذ الدواء باستشارة طبية، مع ضرورة تنظيم وجبات الأكل وطريقة تناولها وكمية أكلها.

المصدر: ل.ف

2019-11-12T10:24:25+01:00