التعبير الفني, أداة تربوية

في : عائلتي حياتي

التعبير الفني, أداة تربوية

ممارسة مفيدة

الإبداع، والمهارات الحركية، والبراعة، ومهارات أخرى عديدة يمكن صقلها من خلال مشاركة الأطفال في ورشات خاصة بالتعبير الفني. تساهم مختلف التخصصات في توجيه طاقتهم، وإيقاظ قدرتهم على التركيز. التحدي الآخر الذي تمثله ممارسة هذه التخصصات الفنية هو اكتساب الصبر الذي يعتبر، بالنسبة لبعض المواد، أساسيا، مثل الرسم الزيتي أو الاشتغال على الطين، فإن الحاجة التي ينبغي فهمها في قواعد الفن، هي منح الوقت الكافي للعمل، الشيء الذي يعد شرطا لنجاح أي مشروع. يتميز التعبير الفني في الوقت الحالي، بالقدرة على إعادة تواصل الطفل مع الوقت بطريقة أكثر ليونة من تلك الفورية التي توفرها الهواتف الذكية والأنترنت.

التعلم بسلاسة

إذا كانت الحياة اليومية أو الانترنت مصدر إلهام للأطفال، فإن المعلم يستطيع توجيههم لتحقيقها. رغم أن التقنيات ضرورية للتقدم في كلا التخصصين، فإن التعلم عن طريق التجربة يؤتي ثماره أيضا. فالتركيز بشكل أكبر على المواضيع، يضمن للأطفال اختبار الموضوع الذي سيحتاجونه للتقدم في منهجهم الإبداعي. يعد توافق المواد واكتشاف خصوصيتها جزءا من رحلة الفنانين الشباب الناشئين. أخيرا، على غرار جلسة للعلاج بالفن خلال ورشة عمل، من الأفضل تحرير الطفل، كي يشعر أنه يمكن أن يتسخ دون توبيخه، ويخلق لحظات ترابط حقيقية مع الآخرين.

شارك على

التعليقات

لترك مراجعة ، يجب أن تقوم بتسجيل الدخول - تسجيل الدخول