حديقة الحيوانات بالرباط: في ضيافة الطبيعة

فتحت حديقة الحيوانات بالرباط أبوابها في وجه العموم منذ سنوات بعد أن قام بتدشينها ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن. اكتشف الزوار الذين توافدوا عليها بكثرة منذ اليوم الاول من افتتاحها، مبنى بحلة جديدة يتلاءم مع المعايير الدولية المعتمدة في هذا المجال. عند مدخل الحديقة الرئيسي، تمثال لأسد الأطلس ينادي الزائر الى فسحة من نوع خاص.

في الحديقة ، تحاكي الحيوانات موطنها الطبيعي بأصناف نباتية تتلاءم وطبيعة المناخ شبه القاري مما يجعل الزائر ينغمس في عمق الطبيعة والحياة البرية.
فإحداث حديقة الحيوانات هذه تم وفق مواصفات عصرية بهدف الحفاظ على الثروة الحيوانية وإعادة تنظيم الأنواع المهددة بالانقراض ضمن محيطها، لضمان استمراريتها. وأهم ما يميز الحديقة هو اعتمادها على مقاربة تقوم على نظام بيئي ايكولوجي مبني على «التفاعل المستمر» ما بين أصناف الحيوانات وأصناف النباتات والتربة والمناخ. وتتضمن الحديقة، التي بنيت على مساحة تناهز 50 هكتارا مجاورة للحزام الأخضر بالرباط، قرية للاستقبال وجناحا تربويا ومدرسيا، بالإضافة إلى ممرين تتوسطهما إطارات تحاكي جبال الأطلس التي انتصبت لتأوي أسود الأطلس والخراف البربرية والقردة.
كما تأوي الحديقة مختلف الحيوانات الإفريقية التي أعدت لها أربع مواطن وهي السافانا وتتضمن على الخصوص الأسود والفهود والزرافات ووحيد القرن الأبيض والأيائل والنعام وقردة البابون، والمستنقعات التي تضم الجاموس الإفريقي والطيور المائية والتماسيح، والغابة الاستوائية (الميمون وقرد الليمور المخطط، وأنواع من الطيور في قفص كبير، وخنازير النهر الأحمر، والشمبانزي)، والصحراء التي هي عبارة عن استنساخ لمناظر طبيعية رملية وصخرية بشكل يصور حالات الجفاف والقحولة القصوى (الظباء، والغزلان، والمها، والنعام، وأحمر الرقبة، والسحالي الصحراوية، والفهود) وقد صممت الحديقة الوطنية بالرباط استنادا لتقنيات تجعل الزائر يستحضر عمق الطبيعة والحياة البرية، بحيث ينتقل بشكل سلس وتدريجي من مكان إلى آخر إلى أن يقترب عن كثب من حيوانات عدة كالتماسيح والأسود وفرس النهر. وتمكن المنظومات الإيكولوجية المعتمدة في حديقة الحيوانات من خلق نفس شروط العيش الأصلية للحيوانات، أي في عمق الطبيعة والحياة البرية.
وقد اختيرت الحيوانات من أصل إفريقي بصفة عامة ومن أصل مغربي بشكل خاص لتقديم منظومات تتلاءم والسياق المناخي بالمغرب.
وتتوفر الحديقة على فضاءات عدة تمكن الزوار من معاينة هذه الحيوانات في مواطنها وهي تتنقل بكل حرية في فضاءات روعيت فيها شروط الأمن والسلامة.

رهان الأنظمة الإيكولوجية

فبالنسبة للحيوانات التي تعيش بالمغرب، تم تشكيل نظام إيكولوجي يجسد جبال الأطلس من خلال إحداث هضاب ومرتفعات بعلو يناهز 14 مترا تم إنجازها بصخور اصطناعية لإيواء حيوانات كأسد الأطلس، وأنواع الماعز، والأروى، والقردة المعروفة بالمغرب.
وبخصوص الحيوانات التي تعيش في الصحاري، تم وضع نظام بيئي صحراوي يلائم حيوانات من صنف الغزال الإفريقي، وغزال دامامهور، والفهد، فيما تم تشكيل نظام بيئي من نوع «سافانا» تتأقلم معه عدة أصناف كوحيد القرن الأبيض، والفيل، والغزال، وأسد الأطلس، والقرموح، والنعامة ذات العنق الأحمر، والزرافة.
كما تم تشكيل نظام بيئي يجسد الغابة الاستيوائية من خلال إحداث غابات كثيفة لإيواء أنواع حيوانية ذات الأصل الاستوائي (شامبانزي) و(الليمور)، فضلا عن تشكيل نظام بيئي للمناطق الرطبة تتواجد بين «سافانا» والغابة الاستوائية وذلك من خلال إحداث برك مائية مسيجة بالزجاج لإيواء التماسيح وحيوانات من نوع فرس النهر والجاموس وكذا أصناف من الطيور.
الحديقة الجديدة فضاء مفتوح لحيوانات طالما عاشت حبيسة الأقفاص.
وبالإضافة إلى هذا الطابع الإبداعي للحديقة، تم اعتماد مقاربة تقوم على جعل الحيوانات «حرة طليقة» وهي تتحرك وسط مجالها الطبيعي المفتوح الذي يجعلها أثناء عرضها على الزوار لا تشعر بأنها أسيرة وراء الأقفاص، فضلا عن أن تحركها الذي يثير إحساسا حقيقيا لدى الزوار كأنهم في مواجهتها وجها لوجه لا يشكل خطرا عليهم وذلك بفضل توفر وسائل السلامة والأمن (سياج من الزجاج السميك وأسلاك كهربائية وحواجز مائية).
بخصوص الأدوار المختلفة التي يمكن أن تؤديها الحديقة الجديدة، فهي متعددة كالتحسيس بالتربية الإيكولوجية بهدف إيقاظ الضمير الإيكولوجي لجميع الزوار، وكذا الدور الترفيهي المتمثل في كون فضاء الحديقة هو فرصة للزوار لمشاهدة جميع أصناف الحيوانات والتعرف على غنى النظم البيئية المغربية، فضلا عن دور الحفاظ على أصناف الحيوانات عبر عملية التوالد والتكاثر من أجل تكوين نواة تمكن من إعادة استيطان هذه الحيوانات في مواطنها الطبيعية الأصلية.
كما تم إدماج الجانب المتعلق بالبحث في الحديقة الجديدة من خلال انفتاحها على العالم الجامعي ومسيري الفضاءات الخضراء للقيام بعدد من الأبحاث على التكوينات الجينية والسلوكية للحيوانات، وكذا التعرف أكثر على جميع أصناف الحيوانات بهدف إعادة استيطانها في مواطنها الأصلية الطبيعية.
أما الدور البيداغوجي للحديقة فيتمثل، في إحداث ضيعة بيداغوجية على مساحة خمسة هكتارات ستمكن الأطفال من التعرف على ثراء المغرب في مجال التنوع البيولوجي للحيوانات والنباتات والمساهمة في التربية على البيئة.
ومن مميزات الحديقة الجديدة، إحداث تجهيزات ومنشآت عصرية من قرية للزوار وضيعة تعليمية ومرافق صحية وإدارية ومصحة بيطرية وموقف للسيارات وممرات خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة وقاعات للمحاضرات ومقاهي ومطاعم ضمن «فضاء أخضر» من شأنها أن تتيح للزوار كل وسائل الترفيه والاستجمام والترويح عن النفس.

موارد الحديقة

من أجل الحفاظ على الحديقة وضمان مستواها وتطويرها, فانه سيتم الاعتماد على موارد متعددة في هذا المجال, منها مداخيل المطاعم, المتاجر و مبيعات بطاقات الدخول إلى الحديقة التي حددت أثمنة مختلفة للولوج اليها طيلة اليوم (50 درهما لفئة الكبار و30 درهما لفئة الأطفال ما بين ثلاث و12 سنة), فيما سيتم إعفاء الأطفال أقل من سنتين من الأداء, إضافة إلى تخفيضات في الأثمنة خاصة بالعائلات وأثمنة خاصة لتلاميذ المؤسسات التعليمية, فالهدف الاساسي ليست تحقيق «أرباح» وإنما خلق توازن لضمان استمرارية الحديقة والحفاظ عليها.

النص: Famille actuelle

2019-06-20T17:09:02+01:00