مرض التوحد: كيف تتعاملين مع الطفل المصاب

ازداد الاهتمام بتوحد الطفل مع تطور الوضع الصحي عالميا وتجري دراسات وأبحاث لمعرفة أسباب التوحد وخصائصه وتشخيص التوحد لما له من تأثير كبير على نمو وتطور الطفل ومستقبله، ولإيجاد طرق علاج ناجحة للتوحد تعتمد على التدخل المبكر في المعالجة لرفع كفاءة الطفل لتمكنه من مواجهة الحياة وتدبر نفسه بالقدر الممكن. فماهي أعراضه وأشكاله وطرق علاجه‪؟‬ ‬ وكيف نتعامل مع الطفل التوحدي؟‬

ما هو مرض التوحد؟

هو إعاقة متعلقة بالنمو عادة ما تظهر خلال السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل. وهي تنتج عن اضطراب في الجهاز العصبي مما يؤثر على وظائف المخ وعلى نموه الطبيعي في مجال الحياة الإجتماعية ومهارات التواصل. حيث عادة ما يواجه الأطفال والأشخاص المصابون بالتوحد صعوبات في مجال التواصل غير اللفظي، والتفاعل الإجتماعي وكذلك صعوبات في الأنشطة الترفيهية. حيث تؤدي الإصابة بالتوحد إلى صعوبة في التواصل مع الآخرين وفي الارتباط بالعالم الخارجي.

ما هي أعراض التوحد؟

  • غياب التواصل مع محيطه الصغير كالوالدين والإخوة.
  • الميل للوحدة والانفراد وعدم مشاركة الأطفال في اللعب.
  • لا يستجيب للملاعبة والضم ويتجنب النظر في أعين الأخرين.
  • تظهر لديه مشكلات متنوعة في التخاطب مثل تكرار كلمات والفاظ دون معنى.
  • سرعة الانفعال أحيانا وكثرة الحركة مع تكرار بعض الحركات.

ماهي الأمور التي تؤدي بالطفل التوحدي إلى التصرف السيئ؟

من أهم الأمور التي تؤدي بالطفل التوحدي إلى التصرف السيء عدم التواصل معه وإهماله يشعره بالملل وعندما نضعه في مواقف صعبة ومزدحمة يتشتت انتباهه ويفشل في القيام بأي عمل ينتابه شعور بالإحباط ويحس أنه غير قادر على أي شيء هنا يصبح الطفل منطويا وبعيدا عن الآخرين كما يجب على الأمهات الانتباه إلى هاته الأشياء جيدا لأنها قد تؤثر على الطفل ويصعب معالجته.

كيف نتواصل مع الطفل التوحدي وكيف نجعله يتواصل معنا؟

تعليم الطفل اللغة والتي هي شيء أساسي وإرشاده إلى أساليب التخاطب مع من حوله بأسلوب طبيعي ومساعدته على اكشاف قدراته واستخدامها إلى أقصى حد ممكن كما أن محاولة الاتصال الجسدي بين الوالدين والطفل التوحدي وإن بدا أن الطفل لا يريد ذلك، الالتصاق مع الطفل في عناق محبة حتى يسترخي بابتسامة ويجب أن تقوم بذلك الأم وإن لم تستطع فالأب. يجب على الأبوين أن يكونا قادرين على مواصلة التعامل مع الطفل بهذه الطريقة.

ماهي أفضل طريقة لعلاج مرضى التوحد؟

هناك العديد من العلاجات إلا أن الوسيلة الأفضل لمساعدة هؤلاء الأطفال تعتمد في الأساس على تكوين علاقة معهم تضمن الاستمرار في التواصل ويرتكز العمل الذي نؤيده لمتابعة حالة هؤلاء الأطفال على أسلوب التواصل معهم حيث تنبع أهمية الآداء من خلال المقدرة على تكوين اتصال بين عالم الطفل الخيالي وعالمه الحقيقي.

المصدر: F.A

2020-11-17T15:18:39+01:00